أخبار التعليمورقة وقلم

قبل أن يفتتحها الرئيس اليوم.. كل ما تريد معرفته عن الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا

يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم الأربعاء، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا ، في مدينة برج العرب بالإسكندرية.

في هذا التقرير ننشر ” كافة المعلومات والتفاصيل الخاصة بـ الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا.

.

* أُنشِئت الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا (E-JUST) بالشراكة مع اليابان كجامعة مصرية حكومية في مدينة برج العرب الجديدة بالإسكندرية لتقديم برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

* تنفرد الجامعة بتخصصات أكاديمية متفاعلة مع كافة القطاعات الإنتاجية والخدمية والمجالات العلمية ذات التخصصات المركبة، ويرجع ذلك لتعاونها المستمر مع الجامعات المصرية واليابانية، والذي من شأنه يدعم طلاب الجامعة في اكتساب الخبرات الأكاديمية والبحثية

وتتمثل رؤية الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا في :  أن تكون جامعة معتمدة على المستوى الإقليمي والدولي، وأن تكون جامعة بحثية من الطراز الأول حسب المعايير الدولية من حيث نظامها التعليمي و مستوى طلابها الرفيع وإنجازات مراكزها البحثية، وأن تصبح مركزًا دوليًا متميزًا للتعليم العالي والبحث العلمي ذو قدرةٍ على اجتذاب الأكاديميين إقليميًا ودوليًا، أن تكون أحد أفضل 500 جامعة دولية خلال العشر سنوات المقبلة ، وأن تصبح رمزًا للتعاون المصري الياباني في مجال تنمية الموارد البشرية في المنطقة والعالم

أما عن أهداف الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا فتتمثل في: أن تصبح نموذجًا جديدًا للشراكة الفعالة بين مصر واليابان من خلال تطبيق المعايير والسياسات والأنظمة التعليمية اليابانية، وأن يحتذى بها بين مؤسسات التعليم العالي والهيئات البحثية في مصر.

وفي هذا الصدد، سوف تعزز الجامعة روابط التعاون بين المؤسسات الأكاديمية المصرية واليابانية، أن يحصل طلابها وباحثيها على درجات أكاديمية معتمدة من قبل هيئات محلية ودولية، وأن تساهم في تعزيز تنمية الموارد البشرية في المنطقة من خلال توفير نظام تعليمي رفيع المستوى وتقديم حلول عملية ومبتكرة لتلبية احتياجات الشعوب، وأن تعزز العلاقات التجارية والتقنية بين المصانع والمنظمات اليابانية وشركائهم في المنطقة.

وقد تم توقيع الاتفاقية الثنائية لإنشاء المرحلة الأولى من الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا ،  بين حكومتي مصر واليابان في مارس 2009، حيث بدأت الدراسة في مرحلة الدراسات العليا في ثمانية برامج هندسية فى فبراير 2010، وقد تخرج قرابة الـ 263 طالب ماجستير ودكتوراه من الجامعة حتي الآن، يعمل معظمهم كأعضاء هيئة تدريس في الجامعات الحكومية والمراكز البحثية المصرية

وتعتمد سياسة  الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا على الاستفادة من النموذج الياباني في “التعلم النشط المبني على التجريب والابتكار” والذى يعتمد على البحث العلمي والتطبيق العملي ومنهجية حل المشاكل؛ وتنفرد الجامعة بتخصصات أكاديمية بينية متفاعلة مع كافة القطاعات الصناعية والإنتاجية والخدمية، وهى جامعة بحثية من الطراز الأول حسب المعايير العالمية

وتقدم  الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا لطلابها وأساتذتها والعاملين بها مناخًا مميزًا يساعد علي التعلم والبحث والابتكار، بالإضافة الي ممارسة الأنشطة الرياضية المتعددة في ظل وجود مدربين مؤهلين لتحفيز الطلاب (بمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا) على الاستمتاع بالرياضة المختلفة، ويمتد ذلك إلى الأنشطة الثقافية المتعددة، والتي يقدمها مركز الفنون الحرة والثقافة بالجامعة؛ مما يتيح تنوع الجرعة الثقافية اللازمة لبناء شخصية سوية مفيدة للوطن.

كما توفر  الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا  لمنتسبيها حرمًا جامعيًّا وإسكانًا مميزًا، وتمتلك الجامعة معامل في كل تخصصاتها متوافقة مع معايير كبرى الجامعات اليابانية، بالإضافة الي تميز أعضاء هيئة التدريس بالجامعة من المصريين واليابانيين، وحصول العديد منهم علي جوائز دولية ومحلية

وتساهم الجامعات اليابانية الشريكة للجامعة المصرية اليابانية في تقديم نحو مائة (100) أستاذ زائر على مدار العام الأكاديمي، بواقع 1400 يوم عمل / سنويًّا؛ بالإضافة إلى عشرة خبراء دائمي العمل بالجامعة، حيث تعتبر الجامعة نموذجًا ومثالًا يحتذى به في التعليم الدولي.

وتم توقيع بروتوكول إنشاء المرحلة الأولى لحرم الجامعة في مدينة برج العرب الجديدة في 14/5/2016 بمبلغ 1.25 مليار جنيه، كما تم توقيع بروتوكول المرحلة الثانية في 21/8/2017 بمبلغ  3.75 مليار جنيه؛ هذا وتبلغ نسب التنفيذ في كل من المرحلة الأولى والثانية 100%، وقد بدأت الدراسة بالفعل في الحرم الرئيسي للجامعة في سبتمبر 2019.

أما عن مميزات  الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا : فتقوم سياسة الجامعة على الاستفادة من النموذج اليباني في “التعليم الابتكاري” المعتمد على البحث العلمي والتطبيق العملي ومنهجية حل المشاكل، وتنفرد بتخصصات أكاديمية متفاعلة مع كافة القطاعات الإنتاجية والخدمية، وهي جامعة بحثية من الطراز الأول حسب المعايير العالمية.

■ البرامج الدراسية المتاحة في الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا

(1) كلية الهندسة:

  • هندسة الإلكترونيات والاتصالات.
  • هندسة وعلوم الحاسب.
  • هندسة القوى الكهربائية.
  • الهندسة الصناعية والتصنيع.
  • هندسة الميكاترونيات.
  • هندسة وعلوم المواد.
  • الهندسة الطبية الحيوية.
  • انترنت الأشياء.
  • النظم المدمجة.
  • علم الأعصاب الحسابى والروبوتات الإدراكية والمحاكاة.

 

  • أمن المعلومات السيبراني.
  • هندسة الحوسبة الكمية
  • الهندسة الكيميائية والبتروكيماويات.
  • هندسة مصادر الطاقة

(2) كلية إدارة الأعمال الدولية والإنسانيات:

  • المحاسبة ونظم المعلومات.
  • إدارة الموارد البشرية.
  • برنامج إدارة الأعمال MBA.

(3) معهد العلوم الأساسية والتطبيقية للدراسات العليا:

  • علوم النانو.
  • بيوتكنولوجي.
  • الرياضيات الحسابية والتطبيقية.
  • مواد الطاقة.

(4) برامج مهنية:

☆ الحفاظ على التراث (دبلوم، ماجستير).

(1) برامج مهنية:

  • دراسات المحافظة على التراث.
  • ريادة الأعمال والابتكار.
  • الاستثمار والإدارة المالية.
  • التسويق وإدارة الأعمال الدولية.

(2) التصنيع الدوائي.

(3) كلية الهندسة:

  • الطاقة لصناعة النفط والغاز.
  • المدن والمباني المستدامة الخضراء.
  • هندسة العمليات الكيميائية.
  • الفيزياء النووية والتكنولوجيا والكيمياء الخضراء.
  • تكنولوجيا التصنيع المستدامة.
  • تكنولوجيا التصنيع الغذائي.
  • طباعة الجرافين لاستخدامات الطاقة والإلكترونيات.

☆ هذا وقد بدأت الجامعة في قبول الطلاب الأفارقة من دول القارة المختلفة منذ عام 2016 حيث تم تخريج حتى الآن ما يزيد على 15 من الحاصلين علي درجات الماجستير و5 من الحاصلين علي درجة الدكتوراه في المجالات الهندسية المختلفة التي تقدمها الجامعة، وحاليًا يوجد بالجامعة 15 دراسًا من 6 دول إفريقية؛ علما بأن الجامعة سوف تستقبل أكثر من 150 طالب دراسات عليا من جميع الدول الإفريقية خلال الثلاث سنوات القادمة (2020-2023) وفقا لما اتفق عليه الزعيمان الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء اليابان السيد شينزو أبي، خلال مؤتمر التيكاد السابع في أغسطس الماضي.

  • وتقدم الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا خدمات داعمة للطلاب من خلال وحدة تدريب الصناعة، وتقوم بمهمة تقديم البرامج التدريبية للشركات والمصانع.

وحول أوجه التعاون الثقافي في الجامعة، فالجامعة بها 10 خبراء يابانيين مقيمين بها على مدار العام، كما تستقبل الجامعة سنويًا 100 أستاذ ياباني لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا والإشراف العلمي على رسائل الماجستير والدكتوراة وإجراء البحوث العلمية والتطبيقية المشتركة مع الأساتذة المصريين، كما يتم التبادل الطلابي بين الجامعات اليابانية و”الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا” سنويًا، حيث سافر إلى اليابان خلال الفترة الماضية 38 عضو هيئة تدريس، و 12 مهندس معمل، و 22 إداريا، لأهداف التدريب.

.
زر الذهاب إلى الأعلى