أخبار و تقاريرورقة وقلم

حكاية ” الفرح المسحور” في الدقهلية.. تعرف على التفاصيل

كتب - محمد علي

تعيش عزبة عفيفى، بقرية “الرحمانية”، التابعة لمركز ميت غمر، بمحافظة الدقهلية، أسوأ أيامها عقب انتشار شائعات وأقاويل عن وجود حالات غريبة بالقرية، ملقين بذلك على مشعوذة وزوجها يقومان بأعمال السحر والشعوذة للإضرار بكل من يقف أمامهم أو يتسبب فى غضبهم، مما أدى لحرق عدد من المواطنين بالقرية لسيارتهم، فأطلق على قريتهم “العزبة المسحورة.”

 

.

فمنذ عدة أيام، استعدت العزبة لزفاف أحد أبنائها “و. م. ا”، ٢٥ عاما، بإحدى الخيام التي أقامها أمام منزل الزوجية، وظل الجميع فى حالة سعادة إلى أن ظهرت الدجالة “ظاظا”، كما ذكر عدد من الحضور ما حدث، تحول الفرح بعد حضورها إلى معركة، فعقب أن عاشوا أجواء الزفاف من غناء وشرب العصائر والمثلجات والمشروبات وحضر العريس وجلس بجوار عروسه، حتى حضرت امرأة مشهورة بأعمال الدجل اسم الشهرة لها “ظاظا”، والتي أخرجت مبلغا ماليا “النقطة”، وبمجرد أن أخذتها منها العروس، سقطت على الأرض مغشيا عليها.

 

فوجئ المعازيم بأن هناك مشروب “تمر هندي” تم توزيعه عليهم ، فشربوا منه، وبمرور عدة دقائق تحول الزفاف إلى صراخ وعويل ومشاجرات وضرب، وقام العريس بجذب العروس حتى مزق فستانها .

 

كانت هذه روايات الشهود والمتهمين الـ١١ الذين حرقوا سيارتى الدجالة وزوجها، أمام النيابة، فيما أكد مصدر أمنى أن التحريات تؤكد وجود خلافات بين أقارب العريس بسبب “الميراث”، وأن ما حدث كان مشاجرات بسبب ذلك لظن كل منهم بأحقيته فى الميراث وأنهم اختلقوا السحر والشعوذة للهروب من التهم الموجهة إليهم.

 

وتلقى مدير أمن الدقهلية إخطارا من مباحث المديرية، بورود بلاغ من مأمور مركز شرطة ميت غمر، بتجمهر أهالي عزبة “عفيفي”، التابعة لقرية “الرحمانية”، بدائرة المركز، وإشعال النيران في سيارتين تابعتين لزوجين في العزبة، يعملان في أعمال الدجل والشعوذة .

.
زر الذهاب إلى الأعلى