أولادنا

“8” مؤشرات مبكرة تؤكد إصابة الأطفال بمرض التوحد

لكل طفل متطلبات تعليمية مختلفة ، لكن الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ، المعروف باسم ASD ، يحتاجون إلى مزيد من الإشراف والرعاية، من الأهمية فهم ما يتطلبه الطفل المصاب بالتوحد وكيف يمكنك دعم تعلمه، سواء كنت والدًا أو مدرسًا، وفى السطور القادمة سنقدم بعض النصائح حول كيفية مساعدة الأطفال الصغار الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد في التغلب على مواقف معينة، وفقا لما نشره موقع ” pinkvilla“.

يقوم الخبراء بتحليل أعراض الطفل ومؤشراته بعناية قبل إجراء تشخيص اضطراب طيف التوحد، قد يستغرق الآباء بعض الوقت لاكتشاف العلامات والأعراض ، والتي غالبًا ما تظهر في السنة الثانية.

فيما يلي بعض المؤشرات المبكرة على التوحد:

1تأخير الكلام.

2عدم الاستجابة للاسم.

3غير مهتم أو لديه مهارات محدودة في اللعب مع أقرانه.

4ضعف التواصل البصري.

5يفضل اللعب بمفرده ، وعدم الانخراط مع الأطفال الآخرين أو لا يعرف كيف يلعب في مجموعة.

6الكلام المتكرر ، أنماط السلوك الشعائرية أو رفرفة اليدين ، المشي على أصابع القدم ، الدوران أو سلوكيات اليد والأصابع.

7عدم استخدام الإيماءات مثل الإشارة بإصبع السبابة للتواصل.

8الانزعاج أو تغطية الأذنين بسبب الحساسية لأصوات معينة أو لعب الفم أو البحث عن الروائح.

نصائح لتعزيز قدرة طفلك :

1احصلى على تقييم الطفل من قبل طبيب الأطفال لتحديد احتياجات الطفل الحالية ونقاط القوة والتحديات ووضع خطة لخدمات الدعم التي يحتاجها.

2حاولى البحث في مواقع الويب الموثوقة للحصول على معلومات حول الاضطراب حتى تتمكنى من فهم الاضطراب بشكل أفضل، سيمكنك هذا من دعم طفلك خلال تحدياته بشكل أفضل.

3يمكن للوالدين دعم نمو الطفل في المنزل على مدار اليوم في فترات قصيرة تدوم بضع دقائق وتضيف الكثير دون إجهاد كبير لأي من الطفل أو الوالدين.

4استفيدى من الروتين المنزلي لتطوير تواصل الطفل وعمله واستقلاليته في أنشطة الرعاية الذاتية مثل الأكل وارتداء الملابس واستخدام المرحاض.

5الانضمام والمشاركة في أنشطة لعب الأطفال في المنزل وتطوير مفردات الطفل والتفاعلات ومهارات اللعب.

6العلاج مهم جدا للطفل، لا تؤجليه استمرى في دعم نمو طفلك من خلال العمل مع المعالج.

7هناك الكثير من المعلومات على الإنترنت حول العلاجات، قبل الشروع في أي منها ، تحدثى إلى اختصاصي طفلك لمعرفة ما إذا كانت تستند إلى أدلة.

8يمكن استخدام الأدوية في بعض الأطفال لتخفيف أعراض طفلك، تحدثى إلى اختصاصي طفلك إذا كانت هناك مشاكل مستمرة في النوم والتهيج وسلوكيات إيذاء النفس والقلق.

زر الذهاب إلى الأعلى