انترناشونال

حكاية مدرسة دولية منعت دخول التلاميذ المدرسة

كتب - محمد علي

أطفال تختلف ظروفهم عن غيرهم، يعاني البعض من عدة أمراض، وآخرين يخضعون لظروف قهرية تؤدي حتمًا لتأخرهم بضع دقائق عن موعد دخول مدرسة الأمجاد الدولية التابعة للإدارة التعليمية بالبساتين في القاهرة، لكن إدارة المدرسة لم تلتمس عذرًا لهؤلاء الصغار وذويهم، وتمنعهم من الدخول حال تأخر أحدهم ولو 10 دقائق فقط، ما يدفع بعض أولياء الأمور للانتظار بأطفالهم أمام باب المدرسة في موجات البرد القارس، على أمل الدخول لكن دون جدوى.

وزير التعليم: ” مصر فيها 320 مدرسة دولية والوزارة مش مسئولة عنها”
«بنتي سنها 5 سنوات، وتدرس بمرحلة كيجي 1، بمدرسة أمجاد الدولية، وهي مريضة سكر».. هكذا شرحت لبنى أحمد، والدة الطالبة خديجة محمود تفاصيل حالة ابنتها، موضحةً أنها أصيبت بمرض السكر قبل بداية العام الدراسي بأيام قليل، فبدأت رحلة علاجها مشتملة على بروتوكلات علاج معينة وأنواع أغذية ضرورية ومواعيد لتناولها يتوجب تنفيذها بدقة.

استلزمت هذه المواعيد الحصول على إذن من إدارة مدرسة أمجاد الدولية للتأخير في موعد الدخول للمدرسة ولو لمدة 10 دقائق لإتمام بروتوكول العلاج، فتقول «لبنى»: «في بداية الأمر المدرسة سمحت لي بالتأخير لكن من يومين رفضت تدخلها عشان تأخرت 3 دقائق عن الموعد الرسمي وهو الساعة الثامنة صباحًا».

زر الذهاب إلى الأعلى