رياضةورقة وقلم

تعرف علي الاله «أنوبيس» وأهم الادوار التي قام بها في الحضارة المصرية القديمة

أنوبيس أو أنوب أو أنوبو: هو من أهم الآلهة على مر التاريخ المصري القديم و تم دمج أنوبيس مع الإله “هيرمس” ليصبح أسمه بعد ذلك (هيرمانوبيس), و هذا ما سنتحدث عنه تاليا, لكن اولا لنبدأ مُنذ البدايات الأولى له مُنذ عصر ماقبل الأسرات.

بأسمائه:

.

“أنبو” هذا ما كان يُطلق عليه فى عصر الدوله القديمة (2686 – 2181 ق.م)
ظل يتطور نطق الاسم حتى أصبح يُطلق عليه “أنابا” و ذلك طبقاً لرسائل تل العمارنة (و هى رسائل أرسلها الأمراء السوريون إلى الملك “أخناتون الثالث” مكتوبة بالخط المسمارى و اللغة الأكدية)

أما عن أسم أنوبيس فهو يونانى “Ἄνουβις”

كما ذكرتُ فى بادئ المقال مدى أهمية “أنوبيس” و التى أخبرتنا بها المصادر و الأساطير

فتاريخ أنوبيس يعود إلى ماقبل الأسرات حيث ذكرت النقوش أتخاذ “أبن أوى” كحامى للمقابر و ذلك لحماية الموتى من نبش الحيوانات المُفترسة و الكلاب للقبور و ذلك حيث أنها قريبة من سطح الأرض لست عميقة أو على عُمق كاف تمنع هذه الحيوانات من نبشها.

و قد ظهر أنوبيس على النقوش الحجرية التى تعود إلى الملك “حور عحا” و الملك ” جر” و هم ملوك الأسرة الأولى.

اقدم النصوص التى قد ذكرت “أنوبيس” هى نصوص الأهرام فى عصر الدولة القديمة (2686 – 2181 ق.م) جيث كان يُساهم فى دفن الملوك.
فى عصر الدولة الوسطى (2000 – 1700ق.م) استبدل أنوبيس بأوزوريس كأله للموتى.

فى عصر الحُكم الرومانى 30ق.م كان يُصور أنوبيس و هو ممسكاً بيد الموتى يُرشدهم إلى أنوبيس.

أثناء خضوع مصر تحت الحكم الهلنيستى تم دمج الأله هرمس و أنوبيس فى صورة أله واحد أطلق عليه (هرمانوبيس) فقد قال الونانيون أن هيرمس و أنوبيس لهم بعض الصفات المُشتركة منها أنهما يقومان بإرشاد الموتى و إصالهم إلى ما بعد الموت.

بذلك تكون الأدوار التى قام بها أنوبيس هى كالأتى:

حامى المقابر. فى صورة أبن أوى حيث كان يقوم بحماية المقابر من الحيوانات و الكلاب و يقوم بمنعهم من نبشها فى عصر ما قبل الأسرات.

التحنيط: كان أنوبيس يقوم بالمُساعدة فى التحنيط حيثُ أشير إليه ب (أنه يترأس جناح الأله) و يقُصد بجناح الأله أماغُرفة التحنيط أو غُرفة دفن الملك, كما ساعد أنوبيس بتحنيط أوزوريس كما ذكرت الأسطورة أيضاً (أسطورة أيزيس و أوزوريس) بعد مقتل أوزوريس على يد سيت و بعد تحنيطه أعطيت أعضاء أوزوريس إلى أنوبيس كنوع من أنواع الهداية ليُصبح بذلك اله الموتى.

مُرشد للموتى. كان يقوم بهذا الدور اللألهه حتحور إلا أن أنوبيس قد أستبدلها.

يقوم بوزن القلوب. من أشهر الأدوار التى قام بها أنوبيس هى (حراسة الموازين) حيثُ كان يقوم بقياس قلوب الموتى مٌارنة مع ريشة ماعت (الهه الحق و الحقيقة) حيث إذا كانت الريشة أخف من القلب هذا يعنى أن المتوفى غير صادق أما إذا كان القلب أخف من الربشة هذا يعنى أن المتوفى مسموح له بالأنتقال إلى العالم الآخر

.
زر الذهاب إلى الأعلى