سلوكيات

كيف أبتعد عن الذنوب والمعاصي؟.. الإفتاء تجيب

كتب - محمد علي

كيف أبتعد عن الذنوب والمعاصي .. ورد سؤال لدار الإفتاء يقول صاحبه «كيف أبتعد عن الذنوب والمعاصي» ومن جانبه قال الدكتور محمود عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أنه على المرء أن يفعل ثلاثة أور أولهم الدعاء أن يدعو المرء أن يصرف الله عنه المعاصي والذنوب وأن يدعو قائلا “اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك و«اصرف عني يا رب شياطين الإنس والجن» .

وأضاف أمين الفتوى خلال درده على سؤال “ كيف أبتعد عن الذنوب والمعاصي ”عبر البث المباشر على موقع الفيس بوك والبعد عن الصحبة الفاسدة التى تجر الإنسان للمعاصى والاقتراب من الصحبة الصالحة التي تحث الفرد على فعل الخير .

أمور تكفر ذنوب تارك الصلاة

قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه بالبث المباشر المذاع على صفحة دار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن ترك الصلاة معصية كبيرة وإثم عظيم ويعد تركاً لركن من اركان الإسلام، ولا نحكم عليه بالكفر لأنه تركها كسلاً وليس ناكراً لها.

وتابع: عليه التوبة وعلينا النصيحة والدعاء له بالهداية ومن الممكن ان تحظى دعوة باستجابة من الله عز وجل.

صلاة التوبة

هل هناك صلاة تسمى(صلاة التوبة)؛ وما الغرض منها .. سؤال ورد للدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية.

قال مستشار المفتي، عبر الفيسبوك، إن التوبة هي الرجوع عن الذنب وتركه، وقد اتفق العلماء على وجوب التوبة من المعاصي والذنوب، وتكون فيما يتعلق بحقوق العباد بِرَدِّ المَظَالِم لأهلها ، مع الندم على هذا الذنب ، والعزم على عدم العودة إليه مرة أخرى .

وأضاف: وفيما يتعلق بالتوبة من الذنوب المتعلقة بحقوق الله تعالى ، فإنه يجب فيها الشروط الثلاثة من الإقلاع عن الذنب ، والندم على فعله ، والعزم على عدم العودة إليه ، وهي مشروعة بل واجبة من كل ذنبٍ، وفي كل وقت، لحديث أبي هُرَيْرَةَ رضى الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي اليَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً»(صحيح البخاري/ 6307).

وتابع: نعم توجد صلاة تسمى ب(بصلاة التوبة) وهي مستحبة باتفاق الفقهاء، لحديث: أَبِي بَكْرٍ الصديق رضى الله عنه، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : «مَا مِنْ رَجُلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا ، ثُمَّ يَقُومُ فَيَتَطَهَّرُ ، ثُمَّ يُصَلِّي (أي ركعتين)، ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللَّهَ ، إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ» ، ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ : ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ﴾[آل عمران: 135]، فصلاة التوبة مشروعة ومستحبة والغرض منها طلب مغفرة الله عز وجل .

زر الذهاب إلى الأعلى