فنورقة وقلم

صلاة الجنازة على الفنان محمود ياسين في مسجد الشرطة

كتب - محمد علي

توافد عدد من الفنانين، على مسجد الشرطة، قبل قليل، لتشييع جثمان الفنان الراحل محمود ياسين، عقب صلاة الظهر.

وتضم قائمة الفنانين، الذين حرصوا على الحضور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، ودلال عبدالعزيز، وميرفت أمين، وعبدالله مشرف، والمخرج مصطفى فكري.

.

 

ورحل “فتى الشاشة الأول” عن عالمنا، في الساعات الأولى من صباح أمس، عن عمر ناهز 79 عامًا، بعد أن أثرى الحياة الفنية بمئات الأعمال السينمائية والدرامية المهمة.

وأعلن عمرو محمود ياسين، وفاة والده عبر حسابه على الرسمي على موقع “فيس بوك”، وكتب: “توفي إلى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود ياسين.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. أسألكم الدعاء”.

ومحمود ياسين مواليد عام 1941 في محافظة بورسعيد، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1964، والتحق بالمسرح القومي قبلها بعام. وبزغ نجم محمود ياسين فنيًا في فترة السبعينيات من القرن الماضي، ومن أهم أعماله السينمائية في تلك الفترة أفلام “الخيط الرفيع”، و”حكاية بنت اسمها مرمر”، و”حب وكبرياء”، و”الرصاصة لا تزال في جيبي”.

وفي حقبة تسعينيات القرن العشرين وبداية الألفية الجديدة، ازدادت أعماله الدرامية بشكل كبير، وإن كان لم يبتعد عن السينما بشكل كامل، ومن أعماله التلفزيونية “أبو حنيفة النعمان”، و”ضد التيار”، و”سوق العصر”، و”العصيان”. وتزوج محمود ياسين من الفنانة شهيرة، وأنجب منها الفنانة رانيا محمود ياسين، والسيناريست عمرو محمود ياسين.

.
زر الذهاب إلى الأعلى