فنورقة وقلم

سهير البابلي.. “بكيزة هانم” التي هزمها “السكر”

صبري حسن

بعد رحلة عطاء ومسيرة فنية لأكثر من 40 عاما، غيّب الموت النجمة الكبيرة سهير البابلى التى قدمت للفن أعمالا عديدة فى السينما والتليفزيون والمسرح.

سهير البابلى من مواليد فبراير 1937 بإحدى قرى دمياط، كانت نقطة انطلاقها للنجومية مسرحية «مدرسة المشاغبين» عام 1973 وفى عام 1975 شاركت بفيلم “أميرة حبى أنا” مع السندريلا سعاد حسنى.

ووصلت إلى قمة التألق فى مسرحية “ريا وسكينة” التى شاركتها البطولة النجمة شادية عام 1983 وفى عام 1986 قدمت مسلسل بكيزة وزغلول والذى شاركت فى بطولته مع النجمة إسعاد يونس وحقق العمل نجاحًا منقطع النظير.

تزوجت سهير البابلى 5 مرات أولها من محمود الناقورى والد ابنتها الوحيدة نيفين والملحن منير مراد وتاجر المجوهرات أشرف السرجانى ورجل الأعمال محمود غنيم والفنان أحمد خليل وفى عام 1997 قررت اعتزال الفن وارتداء الحجاب وعادت فى 2005 بالحجاب فى مسلسل قلب حبيبة ثم عادت للاختفاء الفنى مرة أخرى.

ورحلت عن عالمنا بعد صراع مع المرض ودخولها فى غيبوبة السكر لعدة أيام.

وكانت سهير البابلي، قد تعرضت مؤخرا لانخفاض شديد في السكر بالدم، مما سبب نزول مياه على الرئة وحدوث جلطة أدت لتوقف في عضلة القلب، ما أدى لدخولها العناية المركزة بأحد المستشفيات.

تفاصيل 30 يوما من المعاناه الصحية للفنانة سهير البابلي

آخر كلمات نطقت بها الفنانة سهير البابلي قبل وفاتها

زر الذهاب إلى الأعلى