لحظة بلحظةورقة وقلم

التعليم: إتاحة اللغة الصينية لغة أجنبية ثانية في سبتمبر المقبل

استقبل الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، السفير لياو ليتشيانج سفير جمهورية الصين الشعبية في القاهرة والوفد المرافق له، حيث قاموا بزيارة المدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الصيانة بمدينة نصر، في إطار التعاون في مجال التعليم الفني بين البلدين.

وتأتي هذه الزيارة ضمن بروتوكول التعاون الذي يتضمن إنشاء ورشة “لوبان- مصر” بالمدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الصيانة بمدينة نصر، مع مفوضية التعليم بإقليم تيانجين الصيني، والتي تھدف إلى تقديم نموذج حدیث لإصلاح التعليم الفني يركز على تنمية ملكات الابتكارعند الطلاب، حيث تقوم ورشة لوبان- مصر بتبني طرق تعلم تقوم على تنمية وممارسة الابتكار الهندسى، والتجهيز المسبق للاشتراك في فعالیات المسابقات الإقليمية والعالمية للمهارات، وعلى الأخص في مجالات تكنولوجيا تشغيل المعادن بالتحكم الرقمي وتكنولوجيا صيانة السيارات وإصلاحها.

وفي كلمته، نقل الدكتور محمد مجاهد تحيات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني إلى السفير والوفد المرافق، مؤكدًا عمق الصداقة والعلاقات الاستراتيجية بين الشعبين المصري والصيني، واهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ بالتعاون بين البلدين في جميع المجالات وخاصة مجال التعليم وتبادل الخبرات وتطوير التعليم الفني والمهني؛ لرفع المهارات التنافسية لطلاب التعليم الفني.

وأوضح نائب الوزير، أن هذه المدرسة أنشأت عام 1996 لتخريج طلاب متخصصين في صيانة الأعمال الصحية والإنشائية والكهربية للمباني والمنشآت، وهي مدرسة داخلية يرتادها طلاب متميزون ممن أنهوا فترة التعليم الأساسي بتفوق، مشيرًا إلى أن المدرسة بها الآن حوالي 670 طالبًا موزعين على التخصصات التسعة التالية: طاقة شمسية، إليكترونيات، نجارة أثاث، تشييد وبناء، شبكات مياه، شبكات الحاسب، الآلات الكهربية، تشغيل مكنى، صيانة السيارات.

وأضاف الدكتور محمد مجاهد أنه يجرى تطوير نظام الدراسة ليتوافق مع نظام 3 + 2، حيث يجري بناء مقررات السنوات الثلاث الأولى لتصبح مبنية على أساس منهجية الجدارات، أما مقررات السنوات الرابعة والخامسة فتغطى التكنولوجيات المتقدمة في التخصص بالإضافة إلى قدر من العلوم الأساسية التي تساعد الطالب عند التحاقه بعد التخرج بكليات الهندسة أو بالجامعات التكنولوجية المنشأة حديثًا.

وأشار نائب الوزير للتعليم الفني إلى أن هذه المدرسة اخُتيرت منذ عام 2019 كمقر لإحدى ورشتي لوبان الصينية بمصر، والتي أنشأت بالتعاون مع مفوضية التعليم في مدينة تيانجين الصينية عن طريق كل من كلية تيانجين الفنية للصناعات الخفيفة، وكلية تيانجين الفنية للنقل، وتتضمن ورش لوبان معدات تكنولوجية متقدمة ومقررات في مجالي الأوتوترونيكس التي تخدم مجال صيانة السيارات الحديثة، والتصنيع المكنى عن طريق الحاسب CNC

وأشار الدكتور محمد مجاهد إلى أن ممارسات التعليم المهني وطرق التعلم التي لمسناها في ورش لوبان كانت ملهمة في إصلاح التعليم الفني المصري على ركائز أساسية من بينها ضمان الجودة والاعتماد على منهجية الجدارات والشراكة مع القطاع الخاص والتشجيع على الابتكار وريادة الأعمال، موضحًا أن إنشاء ورشتي (لوبان- مصر) يعد سابقة هي الأولى من نوعها، مما يدل على المكانة العالية التي تتمتع بها مصر لدى الجانب الصيني، وتقديرًا لدور مصر في أفريقيا.

تصريحات عاجلة من وزير التعليم بشأن ترقية المعلمين

زر الذهاب إلى الأعلى