#الجمهورية الجديدة
لحظة بلحظةورقة وقلم

الداخلية تكشف تفاصيل احتجاز 150 مدمنا في فيلا بكرداسة

كتب - محمد علي

ضربة أمنية جديدة وجهتها الأجهزة الأمنية بالجيزة، تحت إشراف اللواء مدحت فارس، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، للمنشآت العاملة في مجال علاج إدمان، حيث استهدفت هذه المرة منشأة في كرداسة، وألقت القبض على 7 عاملين بها، من بينهم 3 مسجلين خطر، يحتجزون 150 مدمنا، دون ترخيص من الجهات المختصة.

وبدأت جهات التحقيق إجراءتها في معاينة المصحة، والتحقيق مع المتهمين المقبوض عليهم، كما أمرت باستدعاء أسر وذوي المدمنين، لسماع أقوالهم، وتحفظت على الأدوية المعثور عليها داخل المصحة، كما طلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة.

وبيّنت المعاينة لمكان المصحة التي باشرها فريق من المحققين، أن المكان عبارة عن فيلا استأجرها أحد الأشخاص، وتقع في مدينة كرداسة، وحوّلها لمركز علاج الإدمان، واحتجز بداخلها 150 مدمنا، سلمتهم أسرهم له لعلاجهم من الإدمان، وتبين لجهات التحقيق عدم حصول المكان على التراخيص، وكذلك عدم وجود تجهيزات طبية أو أدنى وسائل السلامة الصحية.

وناقشت الأجهزة الأمنية المتهم الأول «مدير المصحة»، والذي نفى امتلاكه ثمة تصاريح من الجهات الطبية والرقابية المختصة لبدء نشاطه.

وأسفرت معاينة جهات التحقيق لمكان المصحة، عن ضبط كميات كبيرة من الأقراص والأمبولات لأدوية مجهولة المصدر، وكميات من الأقراص المهدئة للحالة النفسية والتي يُمنع تداولها دون استشارة طبية، فضلا عن 20 عينة تحليل مخدرات، وعدد من السرنجات الطبية مجهولة المصدر، و5 دفاتر لإثبات بيانات النزلاء، ومبلغ مالي تم تحصيله من النزلاء المحتجزين وذويهم، كما تبين من المعاينة وجود عصي وحبال.

زر الذهاب إلى الأعلى