لحظة بلحظة

انقاذ طفل في “رابعة إبتدائى” من الموت أثناء وجوده بالمدرسة

تمكنت زائرة صحية في مدرسة طلعت حرب الرسمية للغات بمحافظة بورسعيد، من إنقاذ حياة طفل بالصف الرابع الإبتدائي، وذلك بعد ابتلاع لسانه، أثناء تواجده بالمدرسة.

كانت الممرضة ميادة عوض مسعد عبيد، متواجدة في المدرسة لأداء دورها، وسمعت صوت الطلاب يسرعون باتجاه أحد الطلاب، وقد أصابهم حالة من الذعر والرعب، علي الفور هرعت الممرضة إلى الطفل ووجدته ملقى علي ظهره بالأرض مغشي عليه، وتظهر عليه علامات مرضية شديدة وسط غياب كامل عن الوعي.

لم تتردد الممرضة في التعامل مع حالة الطفل باعتبارها أما قبل أن تكون ممرضة، وسارعت إلى نقل الطالب في غرفتها بالمدرسة، وكان تشخيصها المبدئي فقدان للوعي، وبدأت في فتح فم الطالب لتفاجأ بأنه قد ابتلع لسانه كاملًا، مما تسبب في إغلاق مجرى التنفس بالفم والأنف.

وقامت ميادة عبيد بالتعامل طبيًا مع الحالة، خاصة أنها تملك خبرات كبيرة عن طريق عملها بالمستشفيات العامة والخاصة، وتمكنت من إخراج لسان الطفل، وعمل الإسعافات الأولية والإنعاش ليستطيع التنفس من جديد بشكل طبيعي.

وبدأ الطالب بعد إخراج لسانه بواسطة الممرضة في التنفس، وعادت له الحياة من جديد بعدما كان يصارع الموت المحقق، وذلك قبل أن تصل سيارة الإسعاف للمدرسة، في مشهد يؤكد أن الممرضة قد استطاعت بمفردها أن تنقذ حياة هذا الطالب في ظل عدم وجود معدات طبية متطورة تتعامل من خلالها.

وقالت الممرضة إن الطالب مازن محمد الخميسي يمارس الرياضة وليس لديه أي مشكلات صحية، مؤكدة أنه من المتوقع أن يكون قد تعرض لهبوط حاد في الدورة الدموية بسبب عدم الإفطار، وأن ابتلاع لسانه جاء نتيجة اصطدام رأسه بالأرض، مما أحدث له ارتجاجا بالمخ، نتج عنه ارتخاء في عضلات اللسان وتسبب في واقعة ابتلاع اللسان.

وتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الواقعة، ووصفوا الممرضة بملاك الرحمة، وذلك بعدما أنقذت حياة الطالب من موت محقق.

تحرك برلماني عاجل ضد وزير التعليم بسبب الامتحانات

وزير التعليم العالي: زيادة واضحة على سحب أدوية بروتوكول «كورونا» من الصيدليات

زر الذهاب إلى الأعلى