.
بورتريه

تسميته جاءت قدراً .. لكنه عاش ومات «نجيباً محفوظاً»

آية طارق

بمناسبة الذكرى الـ 107 لميلاد الكاتب العظيم نجيب محفوظ نستعرض لكم أهم المحطات في حياته والتى لايمكن أن ينساها أو يهملها التاريخ لذلك نلقى عليها الضوء حتى تتعرف الأجيال الصغيرة على  أديبنا العالمى:

.

نجيب محفوظ هو أول عربي حاصل على جائزة نوبل في الأدب ولهذه الجائزة بالذات أثر عظيم كما إنها أضفت الكثير من التعزيز للأدب المصري على مستوى العالم، هذا غير ماقدمه نجيب محفوظ نفسه للأدب عبر تاريخه.

مالا تعرفه عن الأديب الكبير أن اسمه مركب “نجيب محفوظ” فوالده يدعى “عبدالعزيز  لكنه أطلق هذا الاسم على ابنه نسبة إلى الطبيب الشهير “نجيب باشا محفوظ” الذى أشرف على ولادته فأحب والده أن يقدم للطبيب نوعاً من التقدير المعنوي فكان إطلاق الاسم مركباً.

نجيب محفوظ هو أفضل من كتب عن “الحى الشعبى” المصرى وهذه هى التيمة الأدبية التى اشتهر بها وأبدع فيها حتى إنه كان يشعر القارئ بكل تفاصيل الحارة قديما كأنك تعيشها فعلياً في كل حرف وكل جملة وكل موقف في رواياته.

أشهر رواياته أولاد حارتنا، الحرافيش، الثلاثية الشهيرة، وكذلك الرواية العظيمة “حديث الصباح والمساء” التى تشعر معها أنك عشت عصوراً متتالية بتفاصيلها وهي تمثل الحياة وسنتها بين الحياة والموت وأبدع فيها نجيب محفوظ باسلوب الواقعية للحارة المصرية .

 

ربما يرجع إبداع وتفرد نجيب محفوظ في سماء كتابة الواقعية للحارة المصرية لنشأته حيث إنه ولد في حي الجمالية وكان والده موظفا، وحصل نجيب على ليسانس الآداب في الفلسفة من جامعة القاهرة وعمل سكرتيراً برلمانيا لوزارة الأوقاف ثم عمل كمدير لمكتب وزير الإرشاد ثم مديراً عاماص لمؤسسة “دعم السينما” ثم مستشاراً للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتلفزيون وكان آخر منصبٍ حكومي شغله كان رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما وتقاعد بعده ليصبح أحد كتاب مؤسسة الأهرام.

تزوج نجيب محفوظ في فترة توقفه عن الكتابة  من السيدة عطية الله إبراهيم، وأخفى خبر زواجه عمن حوله لعشر سنوات متعللاً عن عدم زواجه بانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها وفي تلك الفترة كان دخله قد ازداد من عمله في كتابة سيناريوهات الأفلام وأصبح لديه من المال ما يكفي لتأسيس عائلة. ولم يُعرف عن زواجه إلا بعد عشر سنواتٍ من حدوثه عندما تشاجرت إحدى ابنتيه أم كلثوم وفاطمة مع زميلة لها في المدرسة، فعرف الشاعر صلاح جاهين بالأمر من والد الطالبة، وانتشر الخبر بين المعارف.

من أشهر رواياياته التى جسدتها السينما “بداية ونهاية”، “اللص والكلاب”، “زقاق المدق”، “بين القصرين”، “القاهرة 30″، “قصر الشوق”، “ميرامار”، “السكرية” وكذلك “السراب” وكلها أعمال قام ببطولتها عمالقة الفن وأشهر أبطال السينما المصرية .

حصل نجيب محفوظ على عده جوائز منها جائزة “قوت القلوب الدمرداشية” ،”جائزة وزارة المعارف”، “جائزة مجمع اللغة العربية”، “جائزة الدولة في الأدب” ، “وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى”، و”سام الجمهورية من الطبقة الأولى”، “قلادة النيل العظمى” ،جائزه “كفافيس”، وبالتأكيد جائزة نوبل في الأدب وكان أول عربي يحصل عليها.

توفي نجيب محفوظ في التاسع والعشرين من أغسطس عام 2006 عن عمر يناهز 95 عاما تاركاً ورائه ثروة أدبية عظيمة ورثها عشاق الأدب والرواية والقصة جميعاً.

الوسوم
اظهر المزيد
.
إغلاق
إغلاق