.
أبحاث

ابحاث تثبت:هناك اختلافات هيكلية جسدية في أدمغة المراهقين الذي يتم تخويفهم بأعمال البلطجة

سارة ممدوح

كشف بحث جديد أنه قد تكون هناك اختلافات هيكلية جسدية في أدمغة المراهقين الذين يتم تخويفهم بانتظام ويتعرضون لأعمال البلطجة.

وأشار المركز الوطني لإحصاءات التعليم ومكتب إحصاءات العدل في بحث له نشر في مجلة الطب النفسي الجزيئي إلى أن هناك طالبا من بين كل 3 طلاب في الولايات المتحدة يتعرضون للمضايقات في المدرسة.. لافتا إلى أنه خلال السنوات الأخيرة، أصبح التسلط عبر الإنترنت مشكلة واسعة الانتشار.

.

كما كشفت إحدى الدراسات أن التنمر في الطفولة له آثار على الصحة، ويمكن أن يؤدي إلى تكاليف كبيرة للأفراد وأسرهم والمجتمع ككل في الولايات المتحدة.. ويقدر الباحثون أن الوقاية من التنمر في المدارس الثانوية يمكن أن تؤدي إلى فوائد على مدى الحياة تزيد عن مليون دولار لكل فرد، كما أن البلطجة قد تسبب تغيرات جسدية في الدماغ وتزيد من احتمال الإصابة بمرض عقلي.

وقامت تلك الدراسة بتحليل استبيانات ومسوح دماغية لأكثر من 600 شاب من مختلف البلدان في أوروبا بهدف تقييم نمو الدماغ وصحته العقلية.. وتبين أن أكثر من 30 من المشاركين قد تعرضوا للتنمر المزمن، فضلا عن أن اكتشاف ارتباط البلطجة الشديدة بالتغيرات في حجم الدماغ ومستويات القلق عند سن 19.

موضوعات قد تهمك .
الوسوم
اظهر المزيد
.
إغلاق
إغلاق