.
أخبار التعليمأخبار و تقاريرورقة وقلم

نقيب المعلمين: وفرنا 6 ملايين جنيه بسبب النظام الإلكتروني”فيزا كارد”

كتب – محمد علي

قدم خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، خلال اجتماع بالنقابة اليوم، كشف حساب للمجلس الحالي للنقابة خلال 5 سنوات منذ توليه المسئولية في يونيو 2014 وحتى الآن، وكشف تفاصيل تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات عن وضع النقابة خلال مجلس الإخوان السابق.

.

وأكد الزناتي أن النقابة تمكنت من صرف دفعة معاشات يوليو 2019 للأعضاء والورثة، والتي بلغت 135 مليون جنيه، مشيرا إلى أنه على مدار الـ 4 سنوات الماضية صرفت النقابة على بند المعاشات فقط 2 مليار جنيه، أي ما يوازي نصف مليار سنويا، وأن النقابة مازالت مستمرة في صرف المعاشات سواء للأعضاء أو الورثة بفضل التعاون والتكاتف والخبرات والجهود والاتصالات مع كافة الجهات المعنية وإدارة الموارد المالية بشكل حسن.

وأوضح نقيب المعلمين أن تفعيل النظام الإلكتروني “الفيزا كارد” مع تولي المجلس الحالي أدى إلى ضبط عملية الصرف بالمقارنة مع النظام الورقي، أدى إلى توفير ما يقارب الـ 6 مليون جنيه في الدفعة الواحدة.

وأضاف نقيب المعلمين: “عندما تسلمنا شئون النقابة في أول يوليو 2014، وجدنا مجلس الإخوان السابق قد قام بتسييل جميع الودائع، ولا يوجد رصيد في صندوق المعاشات سوى 25 مليون جنيه، حيث إنه كان من المقرر صرف دفعة معاشات يوليو 2014 والتي كانت تبلغ آنذاك 86 مليون جنيه، بما يمثل عجزا 61 مليون جنيه، وتم المرور بمراحل كثيرة للتغلب على تلك الأزمة”.

ولفت “الزناتي” إلى أن تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات في عام 2013 أكد خطورة المركز المالي لصندوق المعاشات واستمرار إجهاده وتآكل رأس ماله حتى وصل الى 541.7 مليون جنيه في عام 2006 إلى نحو 98.91 مليون جنيه عام 2013، نتيجة للعجز المستمر في موارده واضطراره إلى تسييل كافة ودائعه لدى البنوك لسداد المعاشات الدورية والإعانات الوقتية للأعضاء والورثة، فضلاً عن تراجع السيولة النقدية إلى الحد الذي عجزت عنده عن سداد الدفعة الأولى من المعاشات، الأمر الذي عرض الصندوق إلى الوصول إلى مرحلة عدم القدرة على الوفاء بالتزاماته تجاه الأعضاء والورثة، والاستمرار في صرف المعاشات الدورية والإعانات الوقتية، أو الاضطرار إلى تخفيض قيمتها أو التوقف عن صرفها بصفة نهائية.

الوسوم
اظهر المزيد
.
إغلاق
إغلاق