.
سلوكياتورقة وقلم

ماهي سلوكيات طفلك التي يجب أن تقفي عندها وتعالجيها؟

آية طارق

يؤكد علماء السلوك إن هناك سلوكيات يمكنك تجاهلها عندما يقوم بها الأطفال  مثل مص الإصبع أو البكاء لجذب انتباهك، وأخرى لا يمكن تجاهلها مثل العنف في التعامل معكِ وعدم الحديث بشكل لائق.

لذلك تعرفي على طرق تعديل سلوكيات الاطفال الخاطئة التي لا يمكنك تجاهلها وكيفيه التعامل معها وهي:

.

المبالغة عند التحدث والكذب.

العنف والضرب أو الشتائم عند اللعب مع أخيه أو بمفرده.

أخذ الأشياء دون استئذانك.

تجاهلك وعدم الرد عليكِ وكأنه لا يسمعك.

المقاطعة عند حديثك مع الآخرين في كل مرة.

إحراجك أمام الآخرين مثل العنف معكِ.

تعتبر المبالغة عند التحدث مثل اختلاق القصص نوع من أنواع الكذب، سيعتاد ابنك على ذلك عندما يكبر، مثل أن يقول ذهبت الصيف الماضي مع خالتي لأشتري حلوى وبعدها قابلت حصاناً وركبته ورأيت تمساحاً وقتلته، كل هذه القصص تعتبر نوع من المبالغة.

العنف عند اللعب قد تلاحظين تصرف ابنك عندما يلعب وتلاحظين أنه عنيف في تصرفاته مثل أن يقوم بضرب زميلته رغم أنها لم تضربه، ودائماً يكون لعبه عنيف، النوع الثاني أن يكون يلعب بمفرده وتشاهدينه يضرب حصانه أو يكسره ليس للاستكشاف ومحاولة التركيب مرة أخرى؛ وإنما بدافع كسره وينتقل إلى لعبة أخرى ويقوم بكسرها.

أخذ الأشياء دون استئذان تنزعجي من تصرفات ابنك عندما يأخذ هاتفك المحمول دون استئذان ويلعب به، تشعرين بالضيق من تصرفاته عندما يذهب إلى المدرسة ويأخذ منكِ مال دون إذنك. عدم سماع الكلام عندما تطلبين من طفلك أن يقوم بتنظيم غرفته أو يساعدك في عمل شيء ما فإنه يبتعد عنكِ ولا ينفذ ما قمتي بطلبه، ويتظاهر أنه لم يسمعك رغم أن صوتك كان واضحاً، هذه الشكوى تتكرر من معظم الأمهات.

هنا وجب عليكي أن تفكري جديا في تعديل سلوك طفلك حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

الوسوم
اظهر المزيد
.
إغلاق
إغلاق