.
أخبار التعليمتكنولوجياورقة وقلم

تعاون بين جامعة مصر للعلوم والتكنوجيا وجامعة لندن وجنوة لتأهيل الطلاب لسوق العمل

آية طارق

تشهد إدارة الاتصالات والعلاقات الدولية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا طفرة هائلة من حيث التنوع فى الانشطة الدولية التى يتم القيام بتنفيذها تحت رعاية خالد الطوخى رئيس مجلس الأمناء بهدف الانفتاح على العالم من خلال عدة آليات عمل فى مقدمتها بروتوكولات التعاون مع كبرى جامعات العالم وأيضاً من خلال التدريب المتطور وتأهيل طلاب الجامعة على اقتحام سوق العمل ليس فى مصر فقط بل على مستوى العالم ايضاً.

صرحت بذلك الدكتورة ياسمين الكاشف أمين عام مجلس الأمناء ومديرة إدارة الاتصالات والعلاقات الدولية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وأشارت الى أن الجامعة فى هذا الاطار الذى يستهدف فى المقام الاول نقل الخبرات الدولية تم ترقيع العديد من بروتوكلات التعاون مع كبرى جامعات العالم ومن بينها التعاون العلمى والثقافى مع عدة جامعات يونانية ومع جامعة جنوا الايطالية لمنح الطلاب فرصة التدريب العملي بكلية الطب التابعة لجامعة جنوا .. الى جانب تعاون آخر مع كليات التجارة بجامعة “لندن سكول” والتى يتم بمقتضاها إنشاء أفرع دولية للجامعات البريطانية فى مصر، وذلك انطلاقا من الخبرة الدولية التى تتمتع بها بريطانيا فى نقل خدماتها التعليمية الى الجامعات الكبرى فى مختلف أنحاء العالم.
ولفتت الدكتور ياسمين الكاشف أمين عام مجلس الأمناء ومديرة إدارة الاتصالات والعلاقات الدولية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا الى أن الاتجاه نحو دمج طلاب الجامعة مع الكيانات الدولية الكبرى من أجل صقلهم بالتجارب والخبرات التى تؤهلهم للحصول على فرص عمل فى الخارج بعد التخرج ما كان يمكن ان يتم على هذا النحو من الاتقان لو لم يكن كل هذا الدعم والتشجيع والمساندة التى يقدمها خالد الطوخى رئيس مجلس الأمناء لإدارة الاتصالات والعلاقات الدولية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا
وهو ما انعكس بشكل لافت للنظر على تحقيق الكثير من الانجازات من بينها الانجاز الذى حققته كلية الطب البشرى بشأن المعادلة الأمريكية للأطباء وهى خطوة تستهدف فى المقام الأول دمج الطلاب فى سوق العمل وفق أحدث معايير الجودة العالمية حيث أن نظام المعادلة الأمريكية للأطباء يتم من خلال خضوع طلاب كلية الطب البشرى لإختبار الرخصة الطبية الأمريكي وهو الإختبار الذى يشترط أن يجتازه الأطباء من أجل الحصول على رخصة مزاولة مهنة الطب فى الولايات المتحدة الأمريكية وتكمن اهمية هذه الخطوة فى أنه بدون هذا الاختبار لا يستطيع الطبيب مزاولة العمل فى هذا المجال بأى حال من الأحوال.
ونتيجة لنقص أعداد الأطباء فى أمريكا وحاجة المجتمع الامريكى الى أطباء للعمل فى مختلف التخصصات فإنه تم فتح المجال أمام هذه المعادلة لإتاحة الفرصة للطلاب بمختلف جامعات العالم لاجتياز هذه الاختبارات التى تؤهلهم للحصول على الرخصة الطبية الأمريكية.
وبالتالى سوف يتمكن خريج كلية الطب البشرى بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا من الحصول على رخصة مزاولة المهنة فور التخرج مباشرة وهو ما يجعله قادر على اقتحام سوق العمل وهو مؤهل تأهيلاً كاملاً لهذه المهنة.
وفى نفس السياق ولكن على صعيد آخر أوضحت الدكتورة ياسمين الكاشف أن الجامعة حققت انجازاً دولياً جديداً فى منتهى الأهمية يتمثل فى اعتماد الجامعة مركزاً اقليمياً للامتحانات الدولية الخاصة بمجموعة شركات تعمل فى مجال تكنولوجيا المعلومات فى مقدمتها “ميكروسوفرت” و” ادوبي ” .
حيث تم فى هذا الاتجاه توقيع بروتوكول بين الجامعة ممثلة فى كلية تكنولوجيا المعلومات وبين شركة “سرتي بورت – بيرسون ” وبهذا البروتوكول تم اعتماد الجامعة مركز اً للإمتحانات الدولية لشركات ميكروسوفرت وأدوبي وعدد من الشركات الدولية الاخري العاملة فى نفس المجال كما يؤهلها أيضاً لمنح شهادة IC3 وذلك من خلال إنشاء معمل متخصص لاجراء هذه الاختبارات الدولية علماً بأن اختبار الشهادة الدولية لاساسيات الانترنت و الحاسوب اعتمدتها وزارة التربية و التعليم كاحد شروط التعيين و الترقي بالوزارة كما انها احد مصوغات التعيين في العديد من الوظائف الحكومية الاخري وتم ايضاً اعتماد هذه الشهادة من المجلس الاعلى للجامعات المصرية فى إطار اعتمادها عالميا كبديل لشهادة ICDL ويتم منح الممتحن شهادة الكترونية فور الانتهاء من الامتحان و الشهادة مطبوعة من الشركة الأم بالولايات المتحدة الأمريكية بالاضافة إلى تقرير خاص بمهارات المتدرب يحصل عليه عن طريق بريده الالكتروني علماً بأن امتحانات IC3 تتم باكثر من ٢٦ لغة منها اللغة العربية.
وفى إطار الأنشطة الدولية أيضاً فازت الجامعة بجائزة مؤتمر الابداع الطلابي فى دورته ال ٢١ الذى نظمه إتحاد الجامعات العربية فى دبى بدولة الامارات العربية المتحدة .
وهى جائزة “أفضل بحث علمى” مقدم من الطالبة امينة صقر بكلية الصيدلة والتصنيع الدوائي بالجامعة حيث تحرص الجامعة دائماً على أن تظل فى المقدمة وذلك من خلال الحصول على المراكز الاولى فى أنشطة البحث العلمى وفى هذا الاطار استطاعت الجامعة ان تحصل علي المركز الاول في التبادل الطلابي للتدريب لمدة ٦ أعوام علي التوالي بأعتبارها أكثر الجامعات العربية استقبالاً وتدريباً للوفود الطلابية من جميع أنحاء الدول العربية وهو ما يؤكد رسالة ودور الجامعة في دعم العملية التعلمية سواء داخل مصر أو خارجها.

.

الوسوم
اظهر المزيد
.
إغلاق
إغلاق