.
أخبار و تقاريرورقة وقلم

تفاصيل كلمة رئيس الوزراء عن كورونا والسلع واستعدادات الدولة لرمضان

كتب - محمد علي

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إن عدد الإصابات بالفيروس في مصر وصل لـ850 إصابة حتى الآن، واصفاً إياه بـ”المرحلة المتوسطة”، وأننا ما زلنا بعيدين عن المرحلة الخطرة، وهى استفحال وانتشار المرض

وأضاف “مدبولي”، في تصريحات صحفية عقب ترؤوسه اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد بحضور الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية، أن متوسط الإصابات الجديدة كان بين 30 و40 إصابة خلال الأسبوع المنصرم، ومن الوارد أن تزيد لتصبح 60 أو 70 إصابة لكن تلك الأرقام لا تقلقنا لأننا نسير بمنحنى تصاعدي، وليس بضع مئات أو آلاف الإصابات في يوم واحد، وهى الخطورة الحقيقية التي نتمنى ألا ننزلق إليها.

.

وأشار لوجود رصد لتزاحم في وسائل النقل الجماعي في أول يوم حظر، لتعمل عليها الحكومة حتى لا يوجد فرصة للتزاحم، مطالباً المواطنين بتوزيع أنفسهم وفقاً لاحتياجاتهم الحقيقية، وليس الانتظار لأخر وقت.

ولفت إلى أن إمكانيات وزارة الصحة أكبر بكثير جداً من أعداد الإصابات الموجودة، لكن تحسباً لما قد يحدث ندخل المستشفيات الجامعية المنظومة لنستفيد من بنيتها الأساسية.

وأوضح أنه سيتم توجيه ألف عيادة متنقلة للمصانع ومواقع الأعمال والإنشاءات لتقديم الخدمة الطبية، حال ظهور أية إصابات، مضيفاً: “همنا الأساسي الحفاظ على صحة المواطن المصري، ولا يتطور إلى سيناريوهات قاتمة زي مبنشوفها في عدد من الدول الأخرى”.

وأشار إلى أنه تم تسيير عدد كبير من الطائرات لإعادة المواطنين العالقين، حيث كان توجيه الرئيس أن المواطن المصري في أي مكان نصل له، ونضمن سلامته، وأمنه، ليتم إعادة العالقين، مشيراً إلى أنه يتم الكشف عليهم، وإجراء التحليل السريع، وطلب العزل المنزلي لمدة 14 يوماً، لكن لم يكن هناك التزام.

وعرف المواطن العالق بأنه المواطن المقيم على أرض مصر، وسافر في مهمة عمل او دورة تدريبية او رحلة علاج في الخارج او رحلة سياحية في الخارج ومدته انتهت، ولا يوجد لهم إقامة في الدول المسافرين إليها و”لازم يرجعوا لمصر”.

وأضاف أن الكشف في المطار يكون لحظي، لكن من الوارد أن يكون حامل للفيروس، لذا نطالب بالعزل حتى انتهاء فيرة الحضانة، لأنه “لو عنده الفيروس هيظهر عليه الاعراض وقتها”.

وأشار إلى أن التوجه وفقاً للخبراء ورأي وزيرة الصحة هو انهاء هذا الموضوع بأسرع وقت، لذا بدأنا نطبق العزل بأنفسنا، ولم نضع المصريين الوافدين في معسكرات، ولكن “فنادق محترمة جداً”.

وأشار إلى أن الرئيس وجه بتحمل إقامة المصريين في العزل رغم أننا كدولة لم نكن ملزمين بذلك، لنتخذ إجراءات هائلة بمشاركة كافة أجهزة الدولة، وذلك حتى لا ينقل العائد الفيروس لأهلهم ومعارفهم.

وأوضح أن هناك فترة للتوقف من استقبال العالقين، بعدما عاد الأغلبية العظمى منهم حتى نتأكد أن “مفيش مشاكل من اللى رجعوا”.

وشدد على أن الأسبوع القادم مهم جداً أن نستمر في معدلات إصابة متوسطة، مضيفاً: “ونراهن على وعى المواطن”.

وتابع: “أرجوكم لا استخفاف، ولا استهتار بالإجراءات التي نأخذها لأنها هامة لأمنك وسلامتك”.

ووجه الشكر لكل أجهزة الدولة للتعاون في ملف كورونا، ووجه شكر خاص للإعلام، للعبه دور هام في التوعية، وتكثيف الحملات للمواطن، وأهمية الالتزام بالإجراءات التي اتخذتها الدولة.

وشدد على أن الأسبوع القادم مهم جداً لتنفيذ الإجراءات التي تمت على الأرض بالفعل، موجهاً رسالة للمواطن المصري: “اهيب بيك وارجوك نلتزم كل الالتزام باستمرار تطبيق الإجراءات اللى اتخذناها كدولة لانها ستوثر على السيطرة على ارقام الإصابات بهذا الوباء اللى موجود.. وإن شاء الله الوضع مش هياخدنا لنرى سيناريو من السيناريوهات الموجودة في العالم”.

وأشار إلى أن الأرقام في دول العالم أصبحت عشرات الآلاف في يوم، وبضع مئات من الوفيات.

ولفت إلى أنه اجتمع مع مجلس المحافظين مرتين في أسبوع لمتابعة الموقف على الأرض، والحظر، وتوافر السلع، وتجهيزات المستشفيات.

وتابع: “أغلب المحافظات فيما يخص المرض.. الصورة جيدة جداً جداً، لكن التحدى الحقيقي في القاهرة الكبرى، والإسكندرية، والمحافظات الحضرية الكبرى مثل دمياط وبورسعيد”.

وشدد على ضرورة التزام أهالى تلك المحافظات بالإجراءات، والتخوف منها نظراً لوجود كثافات سكانية كبيرة جداً في تلك المناطق، عكس المحافظات التي يوجد فيها ظهير ريفي أو قرى، والتي أغلقت حال وجود إصابات فيها لمحاصرة المرض، لكن لا  نستطيع أن نغلق أحياء وشوارع في المناطق الكثيفة حال وجود إصابات، والحل الوحيد هو الالتزام بإجراءات الدولة.

وشدد على أهمية تطبيق العزل المنزلي، لأنه سيؤثر على سرعة انتشار المرض.

وأوضح أن مجلس الوزراء يتابع المنظومة التي تحدث على الأرض، وهناك أرصدة من السلع تكفى لفترات لا تقل عن 3 أشهر، وسلع يصل احتياطيها لـ6 أشهر، والرئيس عبدالفتاح السيسي، وجه بأن تصل فترة الاحتياطي لأكثر من هذا الرقم لكل السلع.

وأشار إلى أن التوجيه جاء لأننا على أعتاب شهر رمضان المعظم، ولا يجوز أن يشعر المواطن أن هناك أي نقص لأي شيء، مضيفاً: “وبنتابع على الأرض مع كل المحافظين على مستوى كل المنافذ بالمحافظات”.

الوسوم
.
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: