.
بورتريه

محمد فوزى .. الصوت الدافئ الذى تربى عليه الصغار وعشقه الكبار

كتب: "ورقة وقلم دوت كوم"

لا يوجد مواطن مصرى أو عربى من “المحيط” إلى “الخليج” لم يعشق صوت المطرب المصرى الكبير الراحل محمد فوزى، فآذان الصغار اعتادت وتربت على أغنيته الجميلة والشهيرة “ماما زمانها جاية” والتى كانت تبث فيهم الشعور بالأمان والطمأنينة والحنان كما نالت أغنية “ذهب الليل وطلع الفجر” نفس شهرتها وأصبحت أيقونة للأطفال الصغار، علاوة على أغنيته الجميلة التى نسمعها دائماً خلال أيام شهر رمضان الكريم “هاتوا الفوانيس يا ولاد”.
الكبار أيضاً ارتبطوا وليومنا هذا بهذا النجم الكبير الراحل الذى قدم أغانى رومانسية راقية وهادئة مثل “تعب الهوا قلبى” و”طير بينا يا قلبى” و”أيوة والله”، و”حبيبى وعينيه”، و”شحات الغرام”، و”تملى فى قلبى”، و”وحشونا الحبايب”، و”اللى يهواك اهواه”، و”مال القمر ماله”.


قدم فوزى كممثل 36 فيلماً لذلك أصبح على الأرجح هو أكثر المطربين الذكور تمثيلاً وغنى العديد من الأغانى ضمن هذه الأفلام وكانت كلها من ألحانه التى كانت تتسم بالبساطة والجمال فتدخل القلب مباشرة لذلك برع فى الأغنية الخفيفة التى تمس المشاعر مباشرة بلا انتظار لترجمة معانيها من روعة البناء الموسيقى.
الموسيقيون الكبار يرونه رائد الموسيقى الشابة والمتجددة لذلك عاشت أعماله وستظل هكذا لأنها تعبر عن دائما عن المستقبل، فابن أربعينيات القرن الماضى كان ينظر بمفرده دائماً إلى القرن الـ 21 والأجيال القادمة سوف تكتشف انه قدم موسيقاه بنظرة ابن القرن الـ 22 أيضا لأنها موسيقى متجددة.

.


رحل محمد فوزى فى يوم 20 أكتوبر 1966م بألمانيا وكتب مذكراته عن الأيام الأخيرة فى حياتها ختمها قائلاً:” تحياتى إلى كل إنسان أحبنى و رفع يده إلى السماء من أجلى .. تحياتى لكل طفل أسعدته ألحانى .. تحياتى لبلدي .. أخيرا تحياتي لأولادي و أسرتي”.
“ورقة وقلم دوت كوم” تترككم مع مجموعة مميزة من أغانى الراحل العظيم فى ذكرى رحيله.

الوسوم
اظهر المزيد
.

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق